Home سياسة “رويترز” : الأردن يحبط أعمال تخريبية أعدتها ايران وحماس وعناصر في جماعة...

“رويترز” : الأردن يحبط أعمال تخريبية أعدتها ايران وحماس وعناصر في جماعة الاخوان المسلمين الأردنية

113
0

أحبط الأردن مؤامرة تقودها إيران لتهريب أسلحة إلى المملكة المتحالفة مع الولايات المتحدة لمساعدة معارضي النظام الملكي الحاكم على تنفيذ أعمال تخريبية، وفقا لمصدرين أردنيين مطلعين على الأمر.

وقالت المصادر لرويترز إن الأسلحة أرسلتها فصائل مدعومة من إيران في سوريا إلى خلية تابعة لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن لها صلات بالجناح العسكري لحركة حماس الفلسطينية.

 

وأضافوا أنه تم الاستيلاء على المخبأ عندما ألقي القبض على أعضاء الخلية، وهم أردنيون من أصل فلسطيني، في أواخر مارس/آذار.

وتأتي المؤامرة والاعتقالات المزعومة، والتي تم الإبلاغ عنها هنا للمرة الأولى، في وقت يشهد توترات شديدة في الشرق الأوسط، حيث تخوض إسرائيل المدعومة من الولايات المتحدة حربًا في غزة مع حماس، وهي جزء من شبكة “محور المقاومة” الإيرانية التي تضم فصائل مسلحة، وقد تشكلت مجموعات بالوكالة على مدى عقود لمعارضة إسرائيل. ورفض المصدران الأردنيان، اللذان طلبا عدم الكشف عن هويتهما لمناقشة الأمور الأمنية، الكشف عن الأعمال التخريبية التي يُزعم أنه تم التخطيط لها، مستشهدين بالتحقيقات الجارية والعمليات السرية.

 

وقالوا إن الهدف من المؤامرة هو زعزعة استقرار الأردن، الدولة التي يمكن أن تصبح نقطة اشتعال إقليمية في أزمة غزة لأنها تستضيف قاعدة عسكرية أمريكية وتشترك في الحدود مع إسرائيل وكذلك سوريا والعراق، وكلاهما موطن لفصائل مسلحة مدعومة من إيران. ولم تحدد المصادر نوعية الأسلحة التي تم الاستيلاء عليها في غارة مارس/آذار، على الرغم من قولها إن الأجهزة الأمنية أحبطت في الأشهر الأخيرة محاولات عديدة من قبل إيران والجماعات المتحالفة معها لتهريب الأسلحة بما في ذلك ألغام كليمور ومتفجرات C4 وسيمتكس وبنادق كلاشنيكوف وكاتيوشا عيار 107 ملم وصواريخ.

 

ووفقا للمصادر الأردنية، فإن معظم التدفق السري للأسلحة إلى البلاد كان متجها إلى الأراضي الفلسطينية المجاورة في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل، لكنهم قالوا إن بعض الأسلحة، بما في ذلك تلك التي تم الاستيلاء عليها في مارس/آذار، كانت مخصصة للاستخدام في الأردن من قبل خلية الإخوان المتحالفة مع نشطاء حماس. وقال أحد المصادر، وهو مسؤول مطلع على الأمور الأمنية، “إنهم يخفون هذه الأسلحة في حفر تسمى النقاط الميتة، ويحددون موقعها عبر نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) ويصورون موقعها ثم يأمرون الرجال باستعادتها من هناك”، في إشارة إلى الطريقة التي يتم بها أعمال التهريب. إ

 

ن جماعة الإخوان المسلمين هي حركة إسلامية عابرة للحدود الوطنية، وحركة حماس هي فرع منها تأسس في الثمانينيات، وتقول الحركة إنها لا تدعو إلى العنف، وإن جماعة الإخوان المسلمين في الأردن تعمل بشكل قانوني في المملكة منذ عقود. وتعتقد السلطات الأردنية أن إيران والجماعات المتحالفة معها مثل حماس وحزب الله اللبناني تحاول تجنيد أعضاء متطرفين شباب من جماعة الإخوان المسلمين في المملكة للانضمام إلى جماعتهم المناهضة لإسرائيل والولايات المتحدة وذلك في محاولة لتوسيع شبكة طهران الإقليمية من القوات المتحالفة، بحسب المصدرين.

 

وأكد ممثل كبير لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن أن بعض أعضائها اعتقلوا في مارس/آذار وبحوزتهم أسلحة، لكنه قال إن كل ما فعلوه لم توافق عليه الجماعة، وإنه يشتبه في أنهم كانوا يقومون بتهريب الأسلحة إلى الضفة الغربية وليس التخطيط لأعمال في الأردن. . وقال الممثل الذي طلب عدم ذكر اسمه نظرا لحساسية الأمر “هناك حوار بين الإخوان والسلطات. إنهم يعرفون أنه إذا كانت هناك أخطاء فليست جماعة الإخوان المسلمين، بل أفراد فقط وليس سياسة جماعة الإخوان المسلمين”. وقال عضو كبير آخر في جماعة الإخوان المسلمين طلب عدم الكشف عن هويته لرويترز إن أعضاء الخلية المعتقلين تم تجنيدهم من قبل زعيم حماس صالح العاروري، الذي كان العقل المدبر لعمليات الجماعة الفلسطينية في الضفة الغربية من منفاه في لبنان، وقُتل العاروري في غارة بطائرة بدون طيار في بيروت في يناير/كانون الثاني في هجوم نُسب على نطاق واسع إلى إسرائيل.

 

ورفض المتحدثون باسم الحكومة الأردنية ووزارة الدفاع الأمريكية التعليق على هذا المقال، في حين لم تكن وزارة الخارجية الإيرانية متاحة على الفور، ولم يستجب المسؤولون الإسرائيليون من مكتب رئيس الوزراء ووزارة الخارجية على الفور لطلبات التعليق.

 

وقال الأردن خلال العام الماضي، إنه أحبط العديد من المحاولات التي قام بها متسللون مرتبطون بالميليشيات الموالية لإيران في سوريا، والذين يقول إنهم عبروا حدوده بقاذفات صواريخ ومتفجرات، مضيفًا أن بعض الأسلحة تمكنت من الدخول دون أن يتم اكتشافها ونفت إيران أن تكون وراء مثل هذه المحاولات. الملك الأردني عبد الله الثاني يسير على حبل مشدود فمعظم سكان بلاده البالغ عددهم 11 مليون نسمة هم من أصل فلسطيني، لأن الأردن استقبل ملايين اللاجئين الفلسطينيين الفارين من وطنهم في السنوات المضطربة التي أعقبت تأسيس إسرائيل، ووضعته أزمة غزة في موقف صعب حيث يكافح من أجل التوفيق بين الدعم للقضية الفلسطينية والتحالف الأمريكي القديم والاعتراف المستمر منذ عقود بإسرائيل. وأثارت الحرب غضبا شعبيا واسع النطاق، مع دعوات المتظاهرين لقطع العلاقات مع إسرائيل واندلعت مظاهرات في الشوارع في الأسبوع الأخير.

 

ونشر منتقدون صورًا ملفقة على وسائل التواصل الاجتماعي للملك ملفوفًا بالعلم الإسرائيلي مع تعليقات مثل “خائن” و”غربي” و “دمية” الشهر الماضي، بعد أن انضم الأردن إلى الجهود التي تقودها الولايات المتحدة لمساعدة إسرائيل في إسقاط وابل من الطائرات بدون طيار والصواريخ التي أطلقتها إيران.

 

ولم يكن الانفصال بين موقف الحكومة والمشاعر العامة أكثر وضوحًا من أي وقت مضى في أعقاب إسقاط الطائرات بدون طيار، وفقًا للصحفي الأردني بسام البداري. وقال “كان هناك استياء” مضيفا “وكان الأردن يقف بمهارة على مسافة متساوية من كل دول المنطقة، لكن بتدخله انضم الأردن إلى المحور الأمريكي”. ومما يزيد من مخاوف الملك عبد الله أن أي توتر مع الإخوان قد يحمل مخاطر أيضا، حسبما قال سياسيان أردنيان طلبا عدم الكشف عن هويتهما بسبب حساسية الأمر. حيث تحظى الجماعة بدعم شعبي واسع في البلاد.

 

ولم تتحدث السلطات الأردنية علناً عن مؤامرة الأسلحة المزعومة والاعتقالات. وقال أحد المصدرين الأردنيين المطلعين على المؤامرة المزعومة إن مسؤولي المخابرات استدعوا 10 شخصيات بارزة في جماعة الإخوان لإبلاغهم بأنهم اعتقلوا خلية كانت بمثابة جسر بين حركتهم وحماس. وكان القرار الأردني بالانضمام إلى القوى الغربية في إسقاط الطائرات الإيرانية بدون طيار المتجهة إلى إسرائيل مدفوعًا جزئيًا بمخاوف المسؤولين من احتمال انجرار المملكة إلى الصراع الاستراتيجي الإيراني ضد إسرائيل، وفقًا لسعود الشرافات، العميد السابق في مديرية المخابرات العامة الأردنية. وأضاف أن “الإيرانيين لديهم تعليمات بتجنيد أردنيين واختراق الساحة الأردنية عبر العملاء” مضيفًا “جهودهم في التجنيد تشمل كافة شرائح المجتمع”.

 

ومن بين القوى الدافعة الأخرى للأردن، وفقًا للعديد من المسؤولين والدبلوماسيين في المنطقة، الهجوم غير المسبوق على قاعدة عسكرية أمريكية في الأردن في يناير/كانون الثاني من قبل الجماعات المتحالفة مع إيران المتمركزة في العراق، والذي أسفر عن مقتل ثلاثة جنود أمريكيين وإصابة 40 آخرين. وبحسب ما ورد كان الهجوم دعماً لحركة حماس في حربها مع إسرائيل. وقال دبلوماسي مقرب من طهران إن الطموح الإيراني لإنشاء موطئ قدم بالوكالة في الأردن يعود إلى قاسم سليماني، قائد الحرس الثوري الإيراني الذي اغتالته الولايات المتحدة في عام 2020.

 

وقال الدبلوماسي لرويترز إن سليماني يعتقد أنه نظرا لعلاقات الأردن القوية مع الولايات المتحدة والغرب، فإن بناء مجموعة متحالفة هناك قادرة على قتال إسرائيل أمر بالغ الأهمية لصعود طهران الاستراتيجي في المنطقة. ويعود العداء بين إيران والأردن إلى عام 2004، في أعقاب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق، عندما اتهم الملك عبد الله إيران بمحاولة إنشاء “هلال شيعي” لتوسيع قوتها الإقليمية.

 

ودافع الملك عبد الله عن قراره بإسقاط الطائرات المسيرة باعتباره عملا من أعمال الدفاع عن النفس، ولم ينفذ لمصلحة إسرائيل وحذر من أن “الأردن لن يكون ساحة معركة لأي طرف”. ويهدف التدخل العسكري أيضًا إلى إرسال إشارة إلى حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأن الأردن منطقة عازلة مهمة للأمن الإقليمي، وفقًا للسياسيين الأردنيين. وتؤيد الملكية الأردنية إقامة دولة فلسطينية، وبينما يتصور بعض السياسيين اليمينيين في إسرائيل أن يصبح الأردن دولة فلسطينية بديلة، حذر الملك عبد الله مراراً وتكراراً من أنه لا يوجد شيء اسمه “الخيار الأردني”.

 

وقال مروان المعشّر، وزير الخارجية الأردني الأسبق ونائب رئيس مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي للدراسات في واشنطن: “الموقف الرسمي هو أن حل الدولتين ليس في مصلحة الفلسطينيين فحسب” وأضاف “من مصلحة الأردن أيضا لأنه سيقيم دولة فلسطينية على التراب الفلسطيني وليس دولة على التراب الأردني”.