Home سياسة هل للدبابات مكان في حروب القرن الـ21؟ الإجابة من أوكرانيا

هل للدبابات مكان في حروب القرن الـ21؟ الإجابة من أوكرانيا

102
0


بدخول الطائرات بدون طيار، ساحة المعركة، حدث تحول كبير في الحرب الحديثة، وخاصة بعد تسببها في إحداث خسائر بواحدة من أقوى رموز القوة العسكرية الغربية – الدبابة -، والتي بات مستقبلها في الصراعات القادمة محل شك.

شكوك شقت طريقها، مع تسبب المسيرات الروسية في تدمير دبابات أمريكية الصنع من طراز «أبرامز»، التي لم يشفع لها أنها من بين الأقوى في العالم، في خسائر لم تنجُ منها كذلك دبابات ليوبارد الألمانية التي استهدفت هي الأخرى في أوكرانيا، فيما وقعت الدبابات الروسية -على الجانب الآخر – في مصيدة المسيرات الأوكرانية.

فهل خسرت الدبابات مكانها في حروب القرن الحادي والعشرين؟

تقول صحيفة «نيويورك تايمز»، إنه رغم قوتها، فإن الدبابات ليست منيعة، إضافة إلى أنها أكثر عرضة للخطر، مشيرة إلى أنها لسنوات، استهدفت بشكل رئيسي عبر الألغام الأرضية والقذائف الصاروخية والصواريخ الموجهة المضادة للدبابات، مثل أنظمة إطلاق النار من الكتف.

استهداف الدبابات كان -كذلك- عبر الطائرات بدون طيار التي تُستخدم الآن ضدها في أوكرانيا بشكل أكثر دقة، بحسب الصحيفة الأمريكية، التي أكدت أن تلك المسيرات مزودة بكاميرا تقوم ببث الصور إلى وحدة التحكم الخاصة بها، والتي يمكنها توجيهها لضرب الدبابات في أكثر الأماكن ضعفًا.

وكان مسؤول أمريكي كبير قال إنه خلال الشهرين الماضيين، تمكنت القوات الروسية من تدمير خمس من 31 دبابة أمريكية الصنع من طراز «أبرامز» أرسلها البنتاغون إلى أوكرانيا في الخريف الماضي.

وقال الكولونيل ماركوس ريزنر، المدرب العسكري النمساوي الذي يتابع عن كثب كيفية استخدام الأسلحة – وفقدانها – في الحرب في أوكرانيا، إن ثلاث دبابات أخرى على الأقل تعرضت لأضرار متوسطة منذ إرسالها إلى الخطوط الأمامية في وقت مبكر من هذا العام.

وتظهر بيانات موقع أوريكس (وهو موقع تحليل عسكري يحسب الخسائر بناءً على أدلة مرئية) أن روسيا فقدت حتى الآن أكثر من 2900 دبابة، على الرغم من أن أوكرانيا تدعي أن العدد يتجاوز 7000 دبابة.

وتقول أوريكس إن دبابات ليوبارد الألمانية تم استهدافها أيضًا في أوكرانيا، حيث تم تدمير 30 دبابة على الأقل. لكن يُنظر إلى نظيرتها الأمريكية على نطاق واسع على أنها واحدة من أقوى الطائرات في العالم.

يقول كان كاسابوغلو، محلل شؤون الدفاع في معهد هدسون بواشنطن، في تصريحات لصحيفة «نيويورك تايمز»، إن تدمير الدبابات، عن طريق الطائرات بدون طيار، بات أسهل، بشكل أكثر مما افترض بعض المسؤولين والخبراء في البداية.

وقال الكولونيل ماركوس ريزنر، إنه في العديد من الحالات، يتم إرسال مركبات FPV ، لتدمير الدبابات التي تضررت بالفعل بسبب الألغام أو الصواريخ المضادة للدبابات، بشكل يجعل من الصعب استعادتها من ساحة المعركة وإصلاحها.

واعتمادًا على حجمها وتطورها التكنولوجي، يمكن أن تكلف الطائرات بدون طيار ما يصل إلى 500 دولار، وهو استثمار قليل، إذا ما قورن بتدمير دبابة أبرامز التي تصل قيمة الواحدة منها إلى 10 ملايين دولار.

وقال العقيد رايزنر إن بعض تلك المسيرات يستطيع حمل ذخائر لتعزيز تأثير انفجارها، مثل: قذائف صاروخية، أو رؤوس حربية ذاتية التشكيل تُعرف باسم المتفجرات الخارقة للدروع، والتي استخدمت على نطاق واسع في القنابل المزروعة على الطرق خلال الحرب في العراق.

قام العقيد رايزنر بجمع مقاطع فيديو لدبابات في أوكرانيا تطاردها طائرات بدون طيار أو طائرات بدون طيار تحلق في أبراجها المفتوحة.

لا طريقة سهلة أو واحدة للدفاع

في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وبعد أسابيع من استلام دبابات أبرامز، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي: «من الصعب بالنسبة لي أن أقول إنها تلعب الدور الأكثر أهمية في ساحة المعركة. عددهم قليل جدًا».

ويعتقد بعض المسؤولين والخبراء أن القادة الأوكرانيين خططوا للدفع بدبابات أبرامز للقيام بعمليات هجومية مستقبلية في العام المقبل وقاوموا إرسالها إلى الخطوط الأمامية، حيث خاطروا بخسارة القليل الذي كان لديهم.

وبدلاً من ذلك، انتشرت الدبابات في وقت مبكر من هذا العام مع اللواء الميكانيكي 47 الذي دربته الولايات المتحدة وجهزته في إطار سعي أوكرانيا للحفاظ على سيطرتها على أفدييفكا، وهي معقل في منطقة دونباس الشرقية التي سقطت في أيدي القوات الروسية في فبراير/شباط الماضي، لكنها فشلت.

وقال الكولونيل ريزنر إن الطائرات بدون طيار، كانت قادرة على مهاجمة دبابات أبرامز؛ لأن اللواء 47 لا يبدو أنه يتمتع بحماية أنظمة الدفاع الجوي قصيرة المدى، مثل مدافع جيبارد ذاتية الدفع ذات التصميم الألماني.

ويمكن إيقاف مركبات FPV باستخدام أجهزة التشويش التي تعطل اتصالها بمشغلها، إضافة إلى أنه تم استخدام البنادق وحتى شباك الصيد البسيطة لتدمير أو اصطياد بعضها في ساحات القتال في أوكرانيا.

وقال مايكل كوفمان، وهو زميل بارز في جامعة هارفارد: «في هذه المرحلة، فإن أكثر الوسائل فعالية المستخدمة لهزيمة مركبات FPV هي الحرب الإلكترونية وأنواع مختلفة من الحماية السلبية»، بما في ذلك الدروع الإضافية، مشيرًا إلى أن هزيمة مركبات FPV تتطلب «نهجًا مخصصًا في ساحة المعركة».

لكن الكولونيل ريزنر أشار إلى أن أوكرانيا كانت في حاجة ماسة إلى الدفاعات الجوية لدرجة أنها تحرم الدبابات من الحماية الكاملة عن طريق إرسال صواريخ جيبارد أو غيرها من الأسلحة المضادة للطائرات قصيرة المدى والتي يتم نشرها تقليديًا في الخطوط الأمامية لحماية المدن والبنية التحتية الحيوية بدلاً من ذلك.

إلا أن أوكرانيا قالت إنها نادرا ما تستخدم صواريخ أرض جو متقدمة أو أنظمة دفاع جوي أخرى ضد المسيرات، نظرا لأن هذه الأسلحة مطلوبة عادة لإسقاط الطائرات والمروحيات. وشكك بعض الخبراء في فعاليتها لأن الطائرات بدون طيار صغيرة جدًا وسريعة جدًا بحيث لا يمكن ضربها أو التقاطها على الرادار.

وقال ديفيد إم فان ويل، مساعد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي لشؤون الحروب الناشئة، إن بعض الجيوش تختبر بالفعل أشعة الليزر التي يمكن أن تدمر الطائرات بدون طيار عند الهجوم، عن طريق حرقها بالطاقة.

ومن المرجح أن تكون أسلحة الطاقة الموجهة هذه أرخص وأكثر إمدادًا من الأنواع الأخرى من الذخيرة، وستكون قادرة على ضرب أهداف صغيرة مثل المسيرات، لكن، كما هو الحال مع جميع الحروب الناشئة، فهي مسألة وقت فقط قبل أن يتم اختراع تدابير مضادة لنزع فتيل حتى أسلحة الليزر، كما قال فان ويل.

وقد ناشد زيلينسكي الغرب مرارًا وتكرارًا إرسال المزيد من الدفاعات الجوية، والتي يتفق مسؤولو الدفاع الأوروبيون والأمريكيون على أنها من بين احتياجات أوكرانيا الأكثر إلحاحًا. وقد يحدث ذلك في نهاية هذا الأسبوع إذا وافق مجلس النواب الأمريكي على حزمة المساعدات التي أرجأها الجمهوريون لمدة ستة أشهر.

فهل الدبابات عفا عليها الزمن؟

قال الكولونيل ريزنر، إن المهندسين العسكريين سعوا إلى إيجاد طرق جديدة لتدمير الدبابات طالما تم استخدامها في ساحة المعركة، مضيفًا: إذا كنت تريد الاستيلاء على الأرض، فأنت بحاجة إلى دبابة.

لكنه أضاف أن المسيرات كانت جزءًا أساسيًا مما يعتقد بعض المحللين أنه سيقود الحرب المستقبلية، مشيرًا إلى أنه في هذه الظروف، يقوم الجنود بتوجيه أنظمة الأسلحة من المخابئ القريبة تحت الأرض لضمان قدرتهم على الحفاظ على خطوط الرؤية والتردد اللاسلكي فوق الأسلحة.

aXA6IDJhMDI6NDc4MDoxOjExMjk6MDozM2VmOmVkOGU6MiA=

جزيرة ام اند امز

US