Home سياسة الأهلي لمواصلة الدفاع عن اللقب ورحلة صعبة للترجي

الأهلي لمواصلة الدفاع عن اللقب ورحلة صعبة للترجي

89
0

سبق أن التقى الأهلي وسيمبا في 9 مواجهات سابقة، فاز الأحمر أربع مرات وسيمبا الذي يشرف عليه الجزائري عبد الحق بن شيخة في ثلاث.

تدريب الأهلي، مساء أمس (إعلام الأهلي)

بعد خرقه العقم التهديفي لدى سبعة فرق في ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا في كرة القدم، يسعى الأهلي المصري لإتمام تأهله ومواصلة حملة الدفاع عن اللقب، عندما يستضيف سيمبا التنزاني في القاهرة، الجمعة، بينما سيكون الترجي التونسي أمام رحلة محفوفة بالمخاطر عندما يحل على أسيك ميموزا العاجي.

وانتهت ثلاث مباريات من ذهاب دور الثمانية بالتعادل السلبي، فيما عاد الأهلي بانتصار مهم من دار السلام بهدف نظيف.

ويسعى “نادي القرن”، المتوّج 11 مرّة باللقب (رقم قياسي)، لتكرار فوزه الذي تحقق بهدف أحمد نبيل (كوكا)، وهذه المرة سيكون مدعوماً بثلاثين ألف متفرّج في استاد القاهرة الدولي، إنما سيفتقد إلى كوكبة من لاعبيه ما يضع المدرب السويسري مارسيل كولر أمام خيارات محدودة.

يغيب الحارس الدولي محمد الشناوي، إمام عاشور، المالي أليو ديانغ، ياسر إبراهيم وكريم وليد (ندفيد).

ويستعيد كولر الذي طالب بدعم الجماهير في القاهرة جهود الفلسطيني وسام أبو علي معوّلاً على الظهير التونسي علي معلول، محمد عبدالمنعم، عمرو السولية ومروان عطية، ومن المنتظر أن يشغل خط الهجوم الثلاثي المغربي رضا سليم، محمود عبد المنعم (كهربا) والجنوب إفريقي بيرسى تاو.

وسبق أن التقى الأهلي وسيمبا في 9 مواجهات سابقة، فاز الأحمر أربع مرات وسيمبا الذي يشرف عليه الجزائري عبد الحق بن شيخة في ثلاث.

قال بن شيخة قبل السفر إلى القاهرة إن “نتيجة المباراة لا تعكس المستوى الذي قدمناه، ونحتاج إلى تصحيح الأخطاء قبل مواجهة الإياب، من أجل تحقيق نتيجة إيجابية، وأنا أثق في قدرتنا على تخطي الصعاب”.

وشدد رئيس نادي سيمبا، سليم عبد الله، أن فريقه يستطيع قلب النتيجة “أطالب اللاعبين بالتركيز في مباراتهم المصيرية، وألا يفكروا بالمباراة السابقة”.

وتابع أنه “سنذهب للقاهرة من أجل الانتصار على الأهلي، وقلب النتيجة لصالحنا”.

ويخوض الترجي التونسي الساعي إلى لقب خامس وأوّل منذ 2019، رحلة صعبة إلى العاصمة العاجية، أبيدجان، لمواجهة مضيفه أسيك ميموزا المدعوم بنحو أربعين ألف متفرج في ملعب فيليكس أوفويت – بوانيي.

وأخفق “شيخ الأندية التونسية” في الاستفادة من عاملي الأرض والجمهور في رادس، لتحقيق نتيجة أفضل من التعادل السلبي برغم سيطرته على المجريات.

وافتقد فريق المدرب البرتغالي، ميغيل كاردوزو، إلى اللمسة الأخيرة لإنهاء الفرص بالشكل المناسب، رغم وجود مهاجمين جيدين أبرزهم البرازيليين يان ساس ورودريغو رودريغيش.

وأبدى كاردوزو تفاؤلا بشأن العودة ببطاقة التأهل من أبيدجان ”أنا متفائل في قدرتنا على تحقيق التأهل إلى الدور نصف النهائي وسنحاول البناء على النقاط الإيجابية خلال المباراة”.

وطالب البرتغالي لاعبيه بنسيان لقاء الذهاب والتركيز على كيفية التعويض، مشيرا إلى أن اندفاع أسيك الهجومي المتوقع سيكون فرصة له للتسجيل.

ويخشى الفريق التونسي العامل المناخي، إذ من المتوقع أن تكون الرطوبة مرتفعة في أبيدجان.

وكان ميموزا قد قدم مستويات قوية في ملعبه، بقيادة المدرب الفرنسي جوليان شوفالييه (43 عاماً) كما برز مهاجمه سانكارا كاراموكو هداف الفريق في المسابقة (4 أهداف).

ويتطلع ماميلودي صنداونز، أحد أبرز المرشحين للقب، الجمعة، إلى حسم التأهل على ملعبه ووسط جماهيره عندما يستضيف يونغ أفريكانز التنزاني في بريتوريا بعد تعادلهما دون أهداف.

يجيد ماميلودي استغلال عاملي الأرض والجمهور، على غرار ما حققه قبل أشهر حينما توج بلقب الدوري الإفريقي بنسخته الأولى على حساب الوداد الرياضي المغربي.

ويمتلك صنداونز الباحث عن لقب ثان في المسابقة بعد 2016، تشكيلة قوية يقودها المدرب رولاني موكوينا، غالبية عناصرها من منتخب “بافانا بافانا” الذي بلغ نصف نهائي كأس إفريقيا الأخيرة مثل الحارس رونوين وليامس، لاعب الوسط تيبوهو موكوينا، المهاجم ثيمبا زواني، المدفع المغربي عبد المنعم بوطويل والمخضرم الأوروغواياني غاستون سيرينو.

ويمني “يانغا” النفس بأحداث المفاجأة في أرض صنداونز، ويقود الفريق المدرب الأرجنتيني ميغل أنخل غاموندي، صاحب الخبرة الإفريقية الكبيرة.

ويحل مازيمبي الكونغولي الديموقراطي، حامل اللقب خمس مرات آخرها في 2015، ضيفا ثقيلا على بترو دي لواندا الأنغولي في مباراة متوازنة.

ويحتاج مازيمبي إلى جهود مضاعفة من مهاجميه لفك شيفرة الدفاع الأنغولي، إذ حافظ على شباكه نظيفة في كل مبارياته القارية هذا الموسم، ما يعني أن الفريق يتمتع بصلابة دفاعية وكذلك الحارس هوغو ماركيس، فضلا عن هجوم قوي يقوده الهداف البرازيلي تياغو أزولاو.