Home سياسة عامل رئيسي للشعور بالأمان المالي… كيف تحقق ذلك؟

عامل رئيسي للشعور بالأمان المالي… كيف تحقق ذلك؟

34
0

بالنسبة لكثير من الناس، فإن ديون بطاقات الائتمان تقف حائلاً بينهم وبين الأمان المالي. وعلى الرغم من أن العديد من الأشخاص يشعرون أن الأمن المالي يعني وجود القليل من الديون أو عدم وجود ديون على الإطلاق، فإن تحقيق هذا الهدف عادة ما يكون صعباً على أرض الواقع.

بالنسبة لنحو 60 في المائة من المشاركين في استطلاع لشبكة «سي إن بي سي» يرتبط بالأمن المالي، فإن الإعفاء من الديون هو العامل الأول الذي يجعل الناس يشعرون بالأمان المالي.

في حين أن هناك العديد من أنواع الديون المختلفة، بدءاً من قروض الطلاب إلى الرهون العقارية، فإن ديون بطاقات الائتمان هي واحدة من أغلى أشكال الديون. يرجع ذلك جزئياً إلى أن رسوم الفائدة الباهظة يمكن أن تتسبب بسرعة في ارتفاع ديون بطاقتك الائتمانية إلى مستوى لا يمكن التحكم فيه – إذا كنت تحمل رصيداً من شهر لآخر.

اعتباراً من نهاية عام 2023، ارتفعت ديون بطاقات الائتمان الجماعية للأميركيين إلى أكثر من تريليون دولار، حيث يحمل الأفراد رصيداً قدره 6501 دولار في المتوسط.

يميل الناس إلى الوقوع في ديون بطاقات الائتمان لأسباب عملية (نفقات الطوارئ والنفقات اليومية هي أهم تفسيرين)، ولكن قد تكون هذه دورة صعبة الكسر، وفقاً لتيد روسمان، كبير محللي الصناعة في Bankrate.com.

أهمية الادخار

على الرغم من أن تخليص نفسك من الديون ليس بالأمر السهل، فإن هناك استراتيجيات يمكن أن تساعدك، أهمها بناء مدخراتك.

إذا كان لديك القليل من المدخرات، فأنت لست وحدك. لن يتمكن غالبية الأميركيين من تغطية نفقات الطوارئ البالغة ألف دولار فقط من مدخراتهم، وفقاً لتقرير مدخرات الطوارئ الصادر عن Bankrate لعام 2024.

إحدى الطرق لمنع حالات الطوارئ غير المتوقعة من التسبب في ارتفاع رصيد بطاقتك الائتمانية هي إنشاء صندوق ادخار للطوارئ، كما يقول مات شولز، كبير محللي الائتمان في LendingTree.

ويشرح: «إذا قمت بدفع دين بطاقتك إلى 0 دولار ولم يكن لديك أي مدخرات طارئة، فإن النفقات غير المتوقعة التالية، مثل زيارة طارئة إلى الطبيب أو إطار مثقوب، ستدفعك للعودة إلى بطاقتك الائتمانية – أي إلى الديون مرة أخرى… عندما يكون لديك مدخرات، تتجنب ذلك».

يوصي الخبراء الماليون عادة بتوفير ما يكفي لتغطية النفقات لمدة ثلاثة إلى ستة أشهر، ولكن ليس من الضروري القيام بذلك دفعة واحدة. لا بأس أن تبدأ بشكل ضعيف، وتشق طريقك نحو الأعلى.

إحدى الطرق للتعود على عادة الادخار هي تحديد مبلغ معين من المال ليتم خصمه تلقائياً من كل راتب وإرساله إلى حساب توفير منفصل.