Home سياسة بدون دعم أميركي مطلق لنا لا مكان للولايات المتحدة بالمنطقة

بدون دعم أميركي مطلق لنا لا مكان للولايات المتحدة بالمنطقة

9
0

وزير الطاقة، إيلي كوهين: “السعوديون والإماراتيون والبحرينيون يقولون إنه إذا الولايات المتحدة لا تمنح دعما مطلقا لنا فمن المؤكد أنها لن تمنحهم الدعم أيضا. وإذا انقطعت الكهرباء لساعات بسبب هجمات حزب الله فستنقطع لأشهر بلبنان”

كوهين وبلينكن في تل أبيب، 12 تشرين الأول/أكتوبر الماضي (Getty Images)

اعتبر وزير الطاقة الإسرائيلي، إيلي كوهين، اليوم الأربعاء، أن لا مكان للولايات المتحدة في الشرق الأوسط إذا لم تدعم إسرائيل بشكل مطلق في حربها على غزة، وادعى أن السعودية والإمارات والبحرين تؤيد هذا الموقف، حسبما نقلت عنه وسائل إعلام إسرائيلية.

وقال كوهين، الذي تولى منصب وزير الخارجية حتى مطلع العام الحالي، إنه “إذا الولايات المتحدة، وهي صديقتنا الأكبر ولدي تقدير عميق لها، لم تمنح إسرائيل دعما مطلقا، فإنه لا يوجد شيء بإمكانها فعله في الشرق الأوسط”.

وأضاف كوهين، خلال مؤتمر اقتصادي للسلطات المحلية في إيلات، أن “دولة إسرائيل هي حليقة الولايات المتحدة، والدولة الديمقراطية الوحيدة، وتتشارك معها القيم نفسها”.

وتابع أنه “سأقول من ينظر إلى الحرب. إنهم السعوديون والإماراتيون والبحرينيون. وهم يقولون إنه إذا الولايات المتحدة لا تمنح دعما مطلقا ضد أولئك الذين يريدون ذبحنا وضد أذرع إيران، فمن المؤكد أنها لن تمنحهم الدعم أيضا”.

وحسب كوهين، فإن “السعوديين يريدون جد الاتفاق مع إسرائيل، ويريدون حلفا دفاعيا من إيران مع الولايات المتحدة. وعدوهم هو حماس والجهاد الإسلامي والحوثيين. وسيكون هناك اتفاق (تطبيع علاقات) بالتأكيد، وعلينا فقط أن نكون أقوياء ومستقرين وحازمين”.

وأشار إلى أن سبب الأزمة بين إدارة بايدن وحكومة نتنياهو حول الحرب على غزة مرتبط بانتخابات الرئاسة الأميركية، في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، وليس بأمر آخر. “وأنا لا أجد سببا للتغيير في سياسة الولايات المتحدة منذ ثلاثة أشهر”.

وأردف أن “التغيير الوحيد الذي بإمكاني التفكير به نابع من أن لديهم انتخابات في تشرين الثاني/نوفمبر. فإسرائيل ما زالت إسرائيل نفسها، وحماس ما زالت حماس نفسها”.

وقال كوهين إنه “كانت هناك حالات ليست قليلة في التاريخ التي نفذنا فيها أمورا مختلفة عما طلبته الولايات المتحدة. وبالإمكان التفكير بشكل مختلف، ونحن دولة ذات سيادة وينبغي أن نهتم بأن يعود (السكان) بشكل آمن إلى شمال البلاد”، بعد إخلائهم في بداية الحرب.

واستطرد أنه “لهذا ينبغي، بنظري، تنفيذ العملية في رفح، حتى لو كنا لوحدنا. وينبغي محو ذكر عماليق – حماس وكتائبها في رفح”. و”عماليق” هو تسمية لأعداء اليهود بحسب أساطير التوراة.

وتطرق كوهين إلى احتمال تصاعد القتال بين إسرائيل وحزب الله إلى حرب، في ظل تقديرات إسرائيلية بأن هجمات صاروخية لحزب الله ستستهدف منشآت طاقة في إسرائيل وتؤدي إلى انقطاع الكهرباء.

وقال في هذا السياق إن “منشآت الطاقة هي الأكثر عرضة للتهديد. وإذا حدث انقطاع كهرباء لساعات في إسرائيل، فإن هذا سيكون لأشهر بكاملها في لبنان”.