Home سياسة عراقيل أمام “مفاوضات القاهرة” بين إسرائيل و”حماس”

عراقيل أمام “مفاوضات القاهرة” بين إسرائيل و”حماس”

9
0

على رغم ما أعلنه ديوان رئيس الحكومة الإسرائيلية حول اقتراح معدل عاد به الوفد المفاوض من القاهرة لعرضه على الـ “كابينت” الحربي، فإن أكثر من مسؤول مطلع على مفاوضات صفقة الأسرى وما تواجهه من عراقيل أكد أن المقترح الذي بلورته واشنطن ويركز على بند عودة سكان شمال القطاع لبيوتهم لا يزال يتنقل بين الوسطاء والوفد الإسرائيلي، ولم تطلع عليه “حماس” بعد، مضيفاً أن “نقله إلى الحركة بعد مصادقة الـ (كابينت) عليه ثم إلى يحيى السنوار في غزة، صاحب الكلمة الحاسمة يتطلب مزيداً من الوقت، مما يبعث بعض الأمل، لكنه لا يجعلنا متفائلين باقتراب الصفقة”.

وكان الوفد المفاوض في القاهرة عاد بعد ظهر اليوم الثلاثاء إثر بحث تعديلات على المقترح الذي بلوره الـ “كابينت” الحربي في اجتماعه الخميس الماضي، وأبدت فيها إسرائيل ليونة في موقفها حول مطلب حركة “حماس” بعودة جميع سكان الشمال.

وفي أعقاب ما سماه مسؤولون أمنيون وسياسيون “ثرثرة الاجتماعات” بتسريب تفاصيل من أبحاث مقترحات صفقة الأسرى، فرضت الرقابة العسكرية حظر نشر على مختلف التفاصيل المتعلقة بالتعديلات على الاقتراح، والمتوقع أن يبحثها الـ “كابينت” مساء اليوم الثلاثاء.

 

 

وقال الرئيس السابق لوحدة التخطيط في الجيش الإسرائيلي عوزي ديان إن هناك إشكالاً كبيراً في كل ما يتعلق بمطلب عودة سكان الشمال، لأن مساحة انتقال عناصر الحركة بين السكان المدنيين نحو الشمال واسعة جداً، وبالتالي فسيعودون لتعزيز قدراتهم من جديد، وهو أمر لا يمكن لإسرائيل الموافقة عليه.

بين إيلات وسوريا

واختلف الإسرائيليون في توقعاتهم حول مدى انعكاس مقتل قياديين من “الحرس الثوري” الإيراني بقصف في سوريا، أبرزهم القيادي محمد رضا زهدي.

واعتبر كبار الأمنيين والعسكريين السابقين في أجهزة الأمن والاستخبارات أن الرد على هذه العملية لن يأتي فوراً، ولن يكون من الجبهة الشمالية، فربما ينفذ بعد فترة، وقد يستهدف ممثليات أو بعثة إسرائيلية في الخارج، فيما وصف بعضهم هذه الضربة بالنوعية والمتفوقة التي شكلت ردعاً كبيراً لإيران.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

لكن في المقابل عقدت الأجهزة الأمنية والمؤسسة العسكرية اجتماعات طارئة ورفعت حال التأهب والاستعداد تحسباً لأي تصعيد على طول الحدود الشمالية في مختلف مناطق الشمال، كما أصدرت تعليمات للسفارات والممثليات بالاحتياط والتأهب لاحتمال أية محاولة اعتداء.

وعلى رغم عدم تحمل إسرائيل رسمياً مسؤولية القصف إلا أن وزير الأمن يوآف غالانت افتتح اجتماع لجنة الخارجية والأمن في الـ “كنيست” اليوم الثلاثاء بالتلميح إلى هذه العملية، مهدداً “بوصول إسرائيل إلى كل من ينفذ عمليات ضدها من قريب وبعيد”.

وقال غالانت إن “إسرائيل تخوض حرباً متعددة الجبهات على الصعيدين الدفاعي والهجومي، ولكن من يعتدي عليها في جميع أنحاء الشرق الأوسط فسيدفع ثمناً باهظاً، ونحن مستمرون في سياستنا وعملياتنا”.

أما الرئيس السابق لقسم الأبحاث في جهاز الاستخبارات يعقوب عميدرور فقال إن هذا القصف رد على الصواريخ التي أطلقت على إيلات من العراق وتقف إيران خلفها. وبحسبه فإن في هذا القصف رسالة إلى إيران “توضح أنه إذا صعدت عملياتها ضد إسرائيل، مثل شن هجوم من العراق ضد قاعدة سلاح البحرية في إيلات، فإنه على رغم عدم وجود أي إثبات على ضلوع إيران في هذه الحادثة فإن أي إيراني سيقترب من إسرائيل سيكون بمثابة هدف شرعي، واستهداف مبنى قريب من السفارة الإيرانية في دمشق إشارة قوية للغاية إلى إيران مفادها أن استمرار عملياتها يقرّب إسرائيل من هجوم مباشر عليها”.

 

أما عوزي ديان فاعتبر أن القصف ضربة كبيرة لإيران، لكنه استبعد أن تنعكس على سير الأوضاع الأمنية في الشمال أو تؤدي إلى تصعيد عسكري قائلاً إن “الحرس الثوري الإيراني لا يعمل فقط لمصلحة طهران، ولا يوجه عملياته في منطقة الشرق الأوسط وخارجها رداً على استهدافه أو حتى من أجل مصالحه، فلديه 15 ألف عنصر ينتشرون خارج إيران، وهذا الحدث يشكل ضربة جيدة وناجحة تغير قواعد اللعبة في المنطقة، وعلى إيران أن تدرك جيداً الرسالة وراء هذا القصف، ومفادها أنه لا يمكن أن تبقى جالسة في دمشق وتحرك الخيوط التي تمسكها في المنطقة وفق ما تريد”.

من جهته توقع الرئيس السابق لمجلس الأمن القومي غيورا إيلاند أن يكون الإيرانيون محبطين بعد هذه العملية، مؤكداً أنها “عملية ناجحة والايرانيون يخططون للرد ونحن نتوقع هذا، ومثل هذه العملية من شأنها أن تخلق ردعاً أكثر مما تؤدي إلى تصعيد أمني بصرف النظر عن كيفية رد الإيرانيين، فهم يدركون تماماً حدودهم في المنطقة، ومن جهة أخرى لا أعتقد أن ’حزب الله‘ سيصعد قتاله ونشاطه في أعقاب العملية، لذلك وبنظرة بعيدة المدى فهي عملية نوعية وناجحة وتجب مباركتها”.

خطط قتالية واستعداد

وبالتزامن مع مقتل قياديي “الحرس الثوري” الإيراني في دمشق فقد عقد رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هليفي جلسة تقييم في مقر قيادة المنطقة الشمالية، وصادق هناك على خطط قتالية في الجبهة الشمالية للمراحل اللاحقة من القتال، وأجرى تقييماً للوضع.

من جهة أخرى أصدر وزير الأمن يوآف غالانت تعليماته بإعداد حملة دعائية واسعة في منطقة الشمال وإجراء فحص شامل للجبهة الداخلية، بما في ذلك استطلاع رأي بين الجمهور لبيان جهوزية السكان لحرب في الشمال.

وجاءت هذه التعليمات في أعقاب جلسة تقييم حول الوضع الأمني بمنطقة الشمال، إذ عبر غالانت بشكل واضح عن قلقه من الشكل الذي ستؤثر به الحملة في الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصرالله، موضحاً أن “مجرد انطلاقها يشكل لحظة مناسبة لعمل ما امتنع منه في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) 2023”.

وفي تقرير لتلخيص هذه الجلسة جاء أن معظم الإسرائيليين لا يعرفون الحقيقة، وهذه معضلة حقيقية، ويمكن لـ”حزب الله” أن يطلق كل يوم عدداً من الصواريخ التي أطلقتها “حماس” في السابع من أكتوبر 2023، أي بمعدل 4 آلاف صاروخ يومياً، وإضافة إلى ذلك هناك قلق من تحقيق السيناريو الذي تعتمده الجبهة الداخلية في تدريباتها، ويتضمن إدخال مناطق إسرائيلية واسعة في ظلام دامس، ولا تقتصر على منطقة الشمال.