Home سياسة خشية في لبنان من توكيل إيران «حزب الله» بالرد على استهداف قنصليتها بدمشق

خشية في لبنان من توكيل إيران «حزب الله» بالرد على استهداف قنصليتها بدمشق

3
0

مطالبات دولية لإسرائيل بتوضيح ملابسات الهجوم على «وورلد سنترال كيتشن» في غزة

طالب رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، الثلاثاء، إسرائيل، بتقديم توضيحات على مقتل سبعة من العاملين في المجال الإنساني الليلة الماضية في غارة إسرائيلية في قطاع غزة وصفها بأنها «وحشية».

وأعرب سانشيز عن «أعمق تعازيه» لمقتل العمال الإنسانيين السبعة العاملين في منظمة «وورلد سنترال كيتشن» الأميركية الخيرية غير الحكومية في غزة.

وكانت المنظمة قد شاركت في أول شحنة من المساعدات إلى غزة يتم إرسالها عبر ممر بحري من قبرص في شهر مارس (آذار). وكان من المنتظر أن تصل شحنة ثانية من «وورلد سنترال كيتشن» تحمل 332 طناً من الأغذية إلى غزة هذا الأسبوع.

وفي بيان صحافي عقب زيارة مخيم جبل الحسين للاجئين الفلسطينيين وسط العاصمة الأردنية عمان، قال سانشيز «آمل وأطالب الحكومة الإسرائيلية بتقديم توضيحات في أقرب وقت ممكن عن هذا الهجوم الوحشي».

 

زومي من غواتيمالا قُتلت في القصف الإسرائيلي ونعاها مسؤول سابق في «منظمة المطبخ المركزي العالمي» (إكس)

وفي رسالة نشرها عبر منصة «إكس»، أشار سانشيز إلى أنه جاء للإعراب عن «خالص تعازيه لخوسيه أندريس» مؤسس منظمة «وورلد سنترال كيتشن»، كذلك للإعراب عن «دعمه له ولفريقه بأكمله».

وخلصت الرسالة، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية، إلى أن «تضامنكم وإيثاركم والتزامكم تجاه المحتاجين هو مصدر فخر، والحكومة الإسبانية تقف إلى جانبكم».

ووصل رئيس الوزراء الإسباني إلى عمّان، مساء الاثنين، المحطة الأولى في جولة إقليمية تشمل ثلاث دول ستقوده بعد ذلك إلى السعودية وقطر وتركز على إيجاد حل للحرب الدائرة حالياً في قطاع غزة.

وقال سانشيز على حسابه في منصة «إكس»، الاثنين، إن الحكومة الإسبانية تعتزم الاعتراف بالدولة الفلسطينية قبل الصيف.

سانشيز الذي انتقد الحكومة الإسرائيلية بشدة وبشكل متكرر منذ بداية الحرب في غزة، كرر كذلك إنه «من الملحّ لإسرائيل أن تسمح بدخول المساعدات الإنسانية إلى غزة، مثلما تطالب بذلك مختلف الهيئات الدولية، بما في ذلك، محكمة العدل الدولية».

وفي هذا الصدد، حرص سانشيز، في انتقاد جديد لإسرائيل، على التذكير بأن «قرارات» محكمة العدل الدولية يجب أن «تُحترم بشكل إلزامي». كما سلط الضوء على العمل «الأساسي الذي لا بديل عنه» الذي تقوم به الأمم المتحدة ووكالاتها، ولا سيما وكالة «أونروا» التي تدير مخيم جبل الحسين للاجئين الفلسطينيين الذي زاره سانشيز في وقت مبكر من صباح الثلاثاء.

وأكد سانشيز أن إسبانيا «مستعدة لتكون مثالاً يحتذى به»، مذكراً بأن مدريد أعلنت مؤخراً عن مساعدة إضافية بقيمة 23.5 مليون دولار لـ«أونروا» التي تواجه تعليق مساهمات مالية من قِبل الكثير من الدول، بعد اتهامات إسرائيلية بشأن دور بعض موظفي الوكالة التابعة للأمم المتحدة في أحداث 7 أكتوبر (تشرين الأول).

أحد أعضاء «المطبخ المركزي العالمي» يقوم بإعداد المساعدات الإنسانية لنقلها إلى ميناء لارنكا بقبرص في 13 مارس حيث يتم شحنها إلى غزة (إ.ب)

في لارناكا، دعا الرئيس القبرصي نيكوس خريستودوليدس، الثلاثاء، إلى إجراء تحقيق فوري في مقتل سبعة من موظفي الإغاثة في غارة جوية إسرائيلية في غزة. ونقلت «رويترز» عنه قوله، إن «ورلد سنترال كيتشن» الخيرية، التي كان القتلى من موظفيها «شريك أساسي» في مبادرة توصيل المساعدات إلى القطاع عن طريق البحر. وأضاف خريستودوليدس بعد اجتماع مع رئيسة البرلمان الأوروبي روبرتا ميتسولا: «نحن في حاجة إلى مضاعفة الجهود لتوصيل المساعدات إلى غزة».

في الأثناء، قال وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون، الثلاثاء، إن بلاده تتحقق من تقارير عن مقتل مواطنين بريطانيين في ضربة جوية استهدفت موظفي إغاثة في قطاع غزة.

رجل يعرض جوازات السفر البريطانية والبولندية والأسترالية بجوار جثث عمال «المطبخ المركزي العالمي» في مستشفى الأقصى في دير البلح قطاع غزة الاثنين (إ.ف.ب)

ووصف كاميرون في حسابه على منصة «إكس» أنباء الغارة التي استهدفت موظفين تابعين لمنظمة «وورلد سنترال كيتشن» بأنها مؤسفة للغاية.

كما أدان منسق السياسة الخارجية الأوروبية، جوزيف بوريل، الثلاثاء، مقتل سبعة من موظفي منظمة الإغاثة الإسبانية «وورلد سنترال كيتشن» (المطبخ المركزي العالمي) في هجوم جوي إسرائيلي بقطاع غزة.

وغرد بوريل بصفحته على موقع «إكس» (تويتر سابقاً): «أنعى موظفي (وورلد سنترال كيتشن) الذين لقوا حتفهم في هجوم إسرائيلي في غزة. أدين هذا الهجوم وأطالب بإجراء تحقيق». وأضاف: «رغم جميع المطالبات بحماية المدنيين والعاملين في مجال الإغاثة، نرى سقوط ضحايا مدنيين جدد».

سيارة مدمّرة تابعة لـ«المطبخ المركزي العالمي» (WCK) أصابها صاروخ إسرائيلي في دير البلح بينما كان الفريق في طريقه إلى مدينة غزة لتلقي مساعدات جديدة سلمتها سفينة Open Arms (إ.ب.أ)

في برلين، دعت سياسية ألمانية إلى فرض حظر فوري على توريد أسلحة لإسرائيل. وقالت سارا فاجنكنشت، وهي مؤسسة لحزب جديد يحمل اسم «تحالف سارافاجنكنشت»: «يجب أن يتوقف الموت في غزة والهجمات الإسرائيلية على الدول المجاورة على الفور… استهداف الجيش الإسرائيلي موظفي منظمات إغاثة دولية أرادوا إطعام الجياع يجب أن يكون له عواقب». ونقلت وكالة الأنباء الألمانية، عن فاجنكنشت، قولها، إنه نظراً لمقاومة الحكومة الإسرائيلية لجميع المناشدات وضربها بالقانون الإنساني الدولي عرض الحائط، يتعين على الحكومة الألمانية الرد بحظر الأسلحة، ورأت أنه «من النفاق الشديد أن يتم من ناحية تنظيم مساعدات إنسانية دولية، بينما تقوم دول غربية من ناحية أخرى بتوريد أسلحة لمواصلة قتل النساء والأطفال على وجه الخصوص.

وهذا على الأقل تورط غير مباشر في جرائم حرب ترتكبها الحكومة الإسرائيلية». وطالبت فاجنكنشت البرلمان الألماني (البوندستاج) بأن يقرر الأسبوع المقبل ما إذا كان يجوز مواصلة توريد الأسلحة للحرب في غزة.