Home سياسة خطاب التنصيب.. السيسي يتمسك بـ«البناء» ويدشن «مرحلة جني الثمار»

خطاب التنصيب.. السيسي يتمسك بـ«البناء» ويدشن «مرحلة جني الثمار»

8
0


“كلمة جامعة تدشن لمرحلة جديدة، ونقطة انطلاق لمسار البناء”، هكذا قرأ خبراء وسياسيون، كلمة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، بحفل تنصيبه.

وأدى السيسي اليوم الثلاثاء، اليمين الدستورية لفترة رئاسية جديدة، من مقر البرلمان الجديد بالعاصمة الإدارية؛ ليقود البلاد لست سنوات قادمة، وألقى خطابا جديدا للأمة. 

وعقب اليمين الدستورية، أكد السيسي في كلمته، أن “أمن مصر وسلامة شعبها وتحقيق التنمية والتقدم بها هـو خياره الأول فوق أي اعتبار من خلال نهج المصارحة والمشاركة بشأن كل القضايا والتحديات”، مشددا على “ضرورة تحقيق التماس الوطني ووحدة الشعب المصري”.

ولاية جني ثمار

وفي قراءته للخطاب، قال الكاتب الصحفي جمال الكشكي، عضو مجلس أمناء الحوار الوطني، في حديث خاص لـ”العين الإخبارية” إن الكلمة “جاءت جامعة، وتحمل رسائل ومعاني تتعلق بمواصلة الرئيس السيسي السير في طريق البناء وبناء الجمهورية الجديدة”.

وأوضح أن الخطاب “يدشن لمرحلة جديدة مليئة بالأمل والطموح، وتؤكد أن الولاية الجديدة هي ولاية جني ثمار ما تم تحقيقه، والحفاظ على بناء الدولة الوطنية ذات المؤسسات الراسخة”.

كلمة السيسي، وفق الكشكي، تضمنت “ملامح عديدة لمستهدفات المرحلة القادمة، على رأسها الحرص على صون وحماية الأمن القومي المصري، والحديث عن علاقات مصر الخارجية في محيط إقليمي ودولي مضطرب، إضافة لمواصلة العمل على تعزيز العلاقات المتوازنة مع جميع الأطراف في عالم جديد تتشكل ملامحه”.

انحياز للمواطن

وبشأن حديث السيسي عن استكمال وتعميق الحوار الوطني ضمن محددات المرحلة المقبلة، قال الكشكي، إن “هذا الحديث رسالة مهمة للمجتمع تؤكد أن تعميق الحوار هو انحياز كامل من الرئيس للمواطن المصري، وتأكيد على مواصلة دعمه الكامل للحوار الوطني الذي يشمل جميع القوى السياسية والأطياف داخل المجتمع، واستكمال مسيرة الإصلاح السياسي”.

وأضاف “والحديث في هذا الصدد يؤكد أن الحوار الوطني هو نقطة انطلاق مهمة ومنصة مجتمعية تعبر عن الشارع وعن المجتمع، وبالتالي كان تأكيد الرئيس على تنفيذ التوصيات التي يتم التوافق عليها على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية”.

وفيما يتعلق بإعلان السيسي تبني استراتيجيات تعظيم قدرات مصر الاقتصادية، ضمن مستهدفات المرحلة المقبلة، قال عضو مجلس أمناء الحوار الوطني، إن “هناك إرادة حقيقية ورسالة مهمة تقول بأن الولاية الجديدة هي ولاية جني الثمار لما تم بناؤه خلال العشر سنوات الماضية في مختلف المجالات، سواء الاقتصادية أو الاستثمارية أو الصناعة أو العمران وغير ذلك”.

مهام وأدوار مضاعفة

فيما رأى هشام النجار الكاتب والمحلل السياسي، في حديث خاص لـ”العين الإخبارية”، أن “المحددات التي رسمها الرئيس السيسي هى استكمال لما تم إنجازه خلال الفترتين السابقتين، وبناء على كل ما تحقق في مصر خلال العقد الماضي”.

وتابع: “مصر نجحت في الانتصار على قوى التطرف والإرهاب المدعومة من الخارج، وبدأت مشروع التنمية من منطلق تعزيز أمنها الداخلي واستقرارها وحماية حدودها وأمنها القومي”.

الكاتب المصري قال أيضا: “لاشك إن ما تحقق بفضل تضحيات كبيرة من كل أبناء الوطن وبفضل قيادته الواعية الوطنية المخلصة، يساعد بشكل أفضل على تخطي الصعاب والتحديات الراهنة ولولا ما بنته وحققته مصر خلال أكثر من عقد، لما استطاعت الصمود والمواصلة في مواجهة التحديات الكبيرة في ظل واقع إقليمي معقد ومضطرب”.

وأكد النجار: “أمام مصر الآن مهام وأدوار مضاعفة فهي ليست مطالبة بنفسها وبشعبها، فقط بل بالمساهمة في استقرار الإقليم وضبطه وحمايته من التصعيد باتجاه الحروب والصراعات”.

مكاشفة

عضو مجلس الشيوخ ورئيس حزب المصريين الأحرار، عصام خليل، أكد في بيان تلقت “العين الإخبارية” نسخة منه، أن “كلمة السيسي تناولت مكاشفة بأن بناء الأوطان ليس مفروشا بالورود، وما واجهته مصر من تحديات لم يكن لنا أن نصمد فى وجهها لولا عراقة المصريين ونزاهة القيادة الرشيدة”.

وأوضح خليل أن “رئيس مصر وضع ملامح ميثاق ومستهدفات العمل الوطني أمام عموم المصريين خلال المرحلة المقبلة، أوجزها في عدة نقاط من بينها العلاقات الخارجية وتعزيز العلاقات المتوازنة”.

وتابع: “وعلى الصعيد السياسي، استكمال وتعميق الحوار الوطنى مما يعكس حرصه الشديد على إشراك جموع المصريين في بناء الدولة وخاصة الشباب”.

مستطردا “إشارة كلمة الرئيس إلى استهداف تعظم قدرات وموارد مصر الاقتصادية، يعني تعزيز الاقتصاد المصري على كافة المحاور؛ الزراعة والصناعة والتكنولوجيا وغيرها، والتعامل مع القطاع الخاص كشريك للتنمية، والعمل علي تحقيق الأمن الغذائي والتصنيع المحلي”.

وشدد على أن “حديث الرئيس يحمل إصلاحا مؤسسيا شاملا يهدف إلى ضمان الانضباط والحوكمة وترشيد الإنفاق العام، وتعظيم الطاقة المتجددة، والهيدروجين الأخضر، والاستفادة من ثروات مصر البشرية من خلال زيادة جودة التعليم لأبنائنا، ودعم شبكات الأمان الاجتماعي وزيادة نسبة الإنفاق على الحماية الاجتماعية”.

نقطة انطلاق جديدة

بدوره، قال المهندس أشرف رشاد الشريف، الأمين العام ونائب رئيس حزب مستقبل وطن، في بيان تلقت “العين الإخبارية” نسخة منه، إن خطاب الرئيس في بداية العهد الجديد بمثابة “إعلان عن اكتمال اللوحة المشرقة لوجه الوطن العظيم، وهو نقطة انطلاق جديدة على المسار الوطني.

وأضاف رشاد أن “المشككين خانهم المنطق، والكارهون خارت قواهم، وباتت مصرنا أقوى وأحصن، تتولى دورها الوطني التاريخي في خدمة أمتها وقضاياها العربية، ولا تلتفت لمزايد أو مشكك، وأضحت أبهى وأنور؛ تضاهي في البناء والحضارة مصاف الأمم العظيمة”.

وحدد السيسي في كلمته ملامح ومستهدفات العمل الوطني خلال المرحلة المقبلة، موضحا أنه على صعيد علاقات مصر الخارجية ستكون الأولوية لحماية وصون أمن مصر القومي في محيط إقليمي ودولي مضطرب، مع مواصلة العمل على تعزيز العلاقات المتوازنة مع جميع الأطراف في عالم جديد تتشكل ملامحه وتقوم فيه مصر بدور لا غنى عنه لترسيخ الاستقرار، والأمن، والسلام، والتنمية.

وداخليا، أكد السيسي ضرورة استكمال وتعميق الحوار الوطني خلال المرحلة المقبلة وتنفيذ التوصيات التي يتم التوافق عليها، مع تبني استراتيجيات تعظم من قدرات وموارد مصر الاقتصادية وتعزز من صلابة ومرونة الاقتصاد المصري في مواجهة الأزمات مع تحقيق نمو اقتصادي قوي ومستدام ومتوازن وتعزيز دور القطاع الخاص كشريك أساسي في قيادة التنمية.

aXA6IDJhMDI6NDc4MDoxOjExMjk6MDozM2VmOmVkOGU6MiA= جزيرة ام اند امز US