Home سياسة بث مباشر، الحرب في أوكرانيا: تزعم كييف أنها دمرت سبع طائرات من...

بث مباشر، الحرب في أوكرانيا: تزعم كييف أنها دمرت سبع طائرات من أصل ثماني طائرات بدون طيار تم إطلاقها باتجاه أوديسا

2
0

بعد عامين من بدء الحرب واسعة النطاق، تفقد ديناميكية الدعم الغربي لكييف زخمها: انخفضت المساعدات الملتزم بها حديثًا خلال الفترة من أغسطس 2023 إلى يناير 2024 مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق، وفقًا لـ أحدث تقرير من معهد كيل، نُشر في فبراير/شباط 2024. ويمكن أن يستمر هذا الاتجاه، حيث يكافح مجلس الشيوخ الأمريكي لتمرير المساعدات، ويواجه الاتحاد الأوروبي كل الصعوبات في اعتماد مساعدات بقيمة 50 مليار دولار في عام 1إيه فبراير 2024، بسبب الحصار المجري. يرجى ملاحظة أن حزمتي المساعدات هاتين لم يتم أخذهما في الاعتبار بعد في التقييم الأخير الذي أجراه معهد كيل، والذي ينتهي في يناير 2024.

وتشير بيانات المعهد الألماني إلى أن عدد المانحين آخذ في التناقص ويتركز حول مجموعة أساسية من البلدان: الولايات المتحدة وألمانيا وبلدان شمال وشرق أوروبا، التي تعد بتقديم مساعدات مالية كبيرة وأسلحة متطورة. في المجمل، منذ فبراير 2022، تعهدت الدول التي تدعم كييف بما لا يقل عن 276 مليار يورو على المستوى العسكري أو المالي أو الإنساني.

وبالأرقام المطلقة، كانت أغنى البلدان هي الأكثر سخاءً. والولايات المتحدة هي أكبر المانحين بفارق كبير، حيث أعلنت عن مساعدات تزيد قيمتها عن 75 مليار يورو، بما في ذلك 46.3 مليار يورو كمساعدات عسكرية. وأعلنت دول الاتحاد الأوروبي عن مساعدات ثنائية (64.86 مليار يورو) ومساعدة مشتركة من أموال الاتحاد الأوروبي (93.25 مليار يورو)، بإجمالي 158.1 مليار يورو.

وعندما نربط هذه المساهمات بالناتج المحلي الإجمالي لكل دولة مانحة، يتغير الترتيب. وتراجعت الولايات المتحدة إلى المركز العشرين (0.32% من ناتجها المحلي الإجمالي)، أي متأخرة كثيراً عن الدول المجاورة لأوكرانيا أو جمهوريات الاتحاد السوفييتي الصديقة السابقة. وتحتل إستونيا الصدارة في المساعدات مقارنة بالناتج المحلي الإجمالي بنسبة 3.55%، تليها الدنمارك (2.41%) والنرويج (1.72%). وأكملت ليتوانيا (1.54%) ولاتفيا (1.15%) باقي المراكز الخمسة الأولى. وكانت دول البلطيق الثلاث، التي تشترك جميعها في الحدود مع روسيا أو حليفتها بيلاروسيا، من بين أكثر المانحين سخاءً منذ بداية الصراع.

وفي تصنيف النسبة المئوية للناتج المحلي الإجمالي، تحتل فرنسا المرتبة السابعة والعشرين، حيث التزمت بنسبة 0.07% من ناتجها المحلي الإجمالي، خلف اليونان (0.09%). وتشهد المساعدات التي تقدمها باريس تراجعا مستمرا منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا، حيث احتلت فرنسا المركز الرابع والعشرين في أبريل/نيسان 2023، والثالث عشر في صيف عام 2022.