Home News سُجن اثنان منها في اقتحام الكونغرس.. من هي “براود بويز”؟

سُجن اثنان منها في اقتحام الكونغرس.. من هي “براود بويز”؟

23
0


صنفتها منظمات الحقوق المدنية على أنها جماعة كراهية، تضم أعضاء مدانين بارتكاب جرائم عنف ومجموعة من العنصريين البيض، وبرزت إلى دائرة الأضواء أول مرة خلال مناظرة رئاسية للرئيس السابق دونالد ترامب في العام 2020.

إنها جماعة “براود بويز”، التي تحدث عنها الرئيس الأمريكي السابق خلال مناظرة بثت في العام 2020، لكن لم يدنها أو الجماعات العنصرية البيضاء، ولم يتحدث عن دورها في تأجيج أعمال العنف في المدن الأمريكية.

وسُجن اثنان من أعضاء مجموعة “براود بويز” اليمينية المتطرفة لقيادتهما أعمال الشغب على مبنى الكابيتول؛ أحدهما يدعى دومينيك بيزولا، 46 عاماً، وهو جندي سابق في مشاة البحرية الأمريكية، وحكم عليه بالسجن لمدة 10 سنوات، بتهمة “الاعتداء على الشرطة وعرقلة إجراء رسمي”، والذي كان قد تشاجر مع ضباط أثناء مداهمة الكونغرس في عام 2021.

أما الثاني فيدعى إيثان نوردين، 33 عاماً، الذي قاد مسيرة المجموعة إلى الكونغرس في 6 يناير/كانون الثاني 2021، وحكم عليه بالسجن 18 عاماً بتهمة “التآمر للتحريض على الفتنة”.

ومن المقرر أن يصدر الحكم على الرئيس السابق للجماعة “إنريكي تاريو” الأسبوع المقبل.

لكن من هم “براود بويز” أو الأولاد الفخورون؟

قالت هيئة الإذاعة الألمانية في تقرير سابق لها، إنها تأسست في العام 2016 على يد الناشط اليميني الكندي البريطاني غافين ماكينز، إلا أنه منذ ذلك الحين نأى بنفسه عن المجموعة.

و”براود بويز” أو “الأولاد الفخورون”، عبارة عن منظمة جميع أعضائها من الذكور فقط، وتصف نفسها بأنها ملاذ “للشوفينيين الغربيين” ولها تاريخ من العنف في الشوارع ضد الجماعات والناشطين اليساريين.

اسمها إشارة إلى أغنية من النسخة الموسيقية لفيلم الرسوم المتحركة ديزني علاء الدين. وأدلى أعضاء “براود بويز” بتعليقات كارهة للنساء ودعموا الاغتصاب علانية، وفقًا لرابطة مكافحة التشهير (ADL)، التي أشارت إلى أن المجموعة روجت أيضًا لآراء معادية للمسلمين والسامية، والمتحولين جنسيًا والهجرة.

وقالت رابطة مكافحة التشهير: “بينما يمكن وصف المجموعة بأنها عنيفة، وقومية، ومعادية للإسلام، ومعادية للمتحولين جنسيا، ومعادية للنساء، فإن أعضاءها يمثلون مجموعة من الخلفيات العرقية، ويحتج قادتها بشدة على أي مزاعم بالعنصرية”.

وبحسب الموقع الألماني، فإن “براود بويز”، اعتمدت أيضًا زيًا موحدًا، من قمصان بولو باللونين الأسود والأصفر من طراز Fred Perry وقبعات حمراء مكتوبا عليها: “اجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى”. كما أنهم عادة يهتفون بكلمة “أوهورو” والتي تعني “الحرية” باللغة السواحيلية.

ويتحكم الفرع المحلي لتلك الجماعة، في العضوية، التي يمكن أن يكون لها طقوس انتساب، وتعد الجماعة الأكثر حضورا ونشاطا في التجمعات العامة والاحتجاجات، وقد أدين العديد من أعضائها بارتكاب جرائم عنف.

وقامت الجماعة بالتنسيق مع مجموعات الكراهية الأخرى في التجمعات اليمينية المتطرفة مثل تجمع “وحدوا اليمين” في شارلوتسفيل بولاية نورث كارولينا في عام 2017. كما ساعد العضو السابق في “براود بويز”، جيسون كيسلر، في تنظيم الحدث، الذي جمع أعضاء من جماعة “كو كلوكس كلان”، والجماعات والميليشيات العنصرية الأخرى.

تصدرت المجموعة، احتجاجات “اتحدوا اليمين” عناوين الأخبار بعد مقتل هيذر هاير، وهي متظاهرة مناهضة تبلغ من العمر 32 عامًا، في هجوم دهس بمركبة.

ووفقاً لرابطة مكافحة التشهير، فإن “الأولاد الفخورون يحملون العديد من السمات المميزة للعصابة، وقد شارك أعضاؤها في العديد من أعمال العنف الوحشي والترهيب”.

وفي الأشهر الأخيرة، اشتبك أعضاؤها مع المتظاهرين في بورتلاند وأوريجون ومدن أخرى استضافت احتجاجات أمريكية كبرى، وقالت رابطة مكافحة التشهير عنهم: “إنهم مسلحون بصولجان الدب والهراوات وبنادق كرات الطلاء”.

وفي عام 2018، اتُهم 10 من أعضائها بمهاجمة المتظاهرين خارج فعالية للحزب الجمهوري في مدينة نيويورك، بعد أن تم تصويرهم وهم يضربون المتظاهرين خارج نادي متروبوليتان الجمهوري.

وحُكم على اثنين من الأعضاء بالسجن لمدة أربع سنوات بسبب الهجمات، وأدينوا بمحاولة الاعتداء الجماعي ومحاولة الاعتداء وتهم أخرى.

وقال رئيس رابطة مكافحة التشهير جوناثان غرينبلات، على تويتر: “إذا كانت لدى أي شخص أي شكوك، فإن الأولاد الفخورون هم سلالة خبيثة من التطرف اليميني الأمريكي. لديهم سجل طويل من العنف، بما في ذلك في بورتلاند في نهاية الأسبوع الماضي”.

براود بويز وترامب

تحدث ترامب عن تلك الجماعة لأول مرة في أكتوبر/تشرين الأول 2020، قائلا: “أيها الأولاد الفخورون، تراجعوا واستعدوا… يجب على شخص ما أن يفعل شيئًا بشأن أنتيفا واليسار”، مما أثار عاصفة من الدعم على وسائل التواصل الاجتماعي من المجموعة اليمينية.

لكن بعد رد فعل عنيف على تعليقاته، ادعى ترامب أنه في الواقع ليس على دراية بالمجموعة، قائلا: “لا أعرف من هم الأولاد الفخورون. يجب أن تعطيني تعريفًا لأنني لا أعرف حقًا من هم. لا أستطيع إلا أن أقول إن عليهم التنحي، والسماح لإنفاذ القانون بالقيام بعملهم”.

وفي غضون دقائق من تعليق ترامب خلال المناظرة، بدأ أعضاء جماعة “براود بويز”، النشر في قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة والمفتوحة، مشيدين بتعليقه ووصفوه بأنه “تاريخي” وتأييد للتكتيكات العنيفة التي تتبعها المجموعة.

وعلى حساب فرقة Proud Boys على تطبيق المراسلة “تلغرام”، احتفل أعضاء المجموعة بكتابة عبارات مثل: “الوقوف بجانب سيدي”، فيما قام بعضهم بتغيير شعار المجموعة ليشمل عبارة “التراجع والاستعداد”.

كندا وبراود بويز

في فبراير/شباط 2021، صنفت السلطات في كندا حركة “براود بويز” اليمينية المتطرفة جماعة “إرهابية”.

وعن ذلك القرار، قال وزير السلامة العامة بيل بلير -آنذاك- إنه تأثر بـ”الدور المحوري” للحركة في أعمال الشغب التي وقعت في 6 يناير/كانون الثاني الماضي، في مقر الكونغرس في واشنطن العاصمة.

ويسمح التصنيف بتجميد أصول “براود بويز”، ويمكن توجيه تهم إلى أعضائها بارتكاب جرائم “إرهابية” إذا اشتركوا في أعمال عنف.