Home News ما السبب وراء تفوّق هجمات المسيّرات الأوكرانية على تلك الروسية؟

ما السبب وراء تفوّق هجمات المسيّرات الأوكرانية على تلك الروسية؟

9
0

كييف ترفض الانتقادات لهجومها المضاد «المتعثر» وتطالب بالتزام «الصمت»

رفضت كييف، الخميس، الانتقادات التي وجهها العديد من المراقبين والحلفاء لهجومها المضاد، الذي قالت تقارير رسمية واستخباراتية إنه بطيء ومتعثر ولم يحرز حتى الآن ما كان يطمح إليه عندما انطلق في يونيو (حزيران) الماضي. وانتقد وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا، الخميس، منتقدي استراتيجية بلاده بشأن الهجوم وسرعة تقدم القوات نحو الأراضي التي تسيطر عليها روسيا. وقال: «أوصي جميع المنتقدين بأن يصمتوا» قبل أن يدعوهم «للقدوم إلى أوكرانيا ومحاولة تحرير سنتيمتر مربع بأنفسهم».

وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا يرفض الانتقادات للهجوم المضاد (أ.ف.ب)

وكان كوليبا يتحدث بجانب وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريز على هامش اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في طليطلة، حيث أشاد بجهود مدريد لتسليح أوكرانيا لمواجهة الاجتياح الروسي، الذي بدأ في فبراير (شباط) 2022. وأضاف كوليبا أن المنتقدين «يبصقون في وجه الجندي الأوكراني الذي يضحي بحياته كل يوم، يتقدم نحو الأمام، ويحرر كيلومتراً من الأراضي الأوكرانية واحداً تلو الآخر».

وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا يتوسط نظيره الإسباني خوسيه مانويل ألباريز والممثل الأعلى للسياسة الخارجية الأوروبية جوزيب بورّيل (إ.ب.أ)

في غضون ذلك، دعت واشنطن إلى حضور اجتماع لمجموعة الاتصال الخاصة بأوكرانيا في القاعدة الجوية الأميركية بمدينة رامشتاين الألمانية، بهدف تنسيق جهود الدعم العسكري لكييف.

وأعلن وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، كما نقلت عنه الوكالة الألمانية، أن القاعدة، التي تعد أكبر قاعدة جوية أميركية خارج الولايات المتحدة، ستستضيف الاجتماع الخامس من هذا النوع في التاسع عشر من سبتمبر (أيلول). وسيجري وزراء الدفاع والمسؤولون العسكريون في دول المجموعة مشاورات حول سبل تعزيز دعم أوكرانيا. وإلى جانب الولايات المتحدة، تضم المجموعة دولاً أخرى منها ألمانيا وبريطانيا. وكما جرت العادة في الاجتماعات السابقة، تم توجيه الدعوة أيضاً إلى دول من خارج حلف شمال الأطلسي (ناتو) لحضور الاجتماع.

* في الميدان

ميدانياً، أعلن المتحدث باسم خدمات الطوارئ الإقليمية، الخميس، أن القوات الروسية دمرت مدفعين أوكرانيين في منطقة خيرسون في إطار العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا خلال الـ24 ساعة الماضية. وقال المتحدث: «ألحقت وحدات من مجموعة دنيبر القتالية أضراراً بالعدو باستخدام القوة النارية في منطقة خيرسون، ودمرت مدفعاً مع الذخيرة المخصصة له، مما أسفر عن مقتل طاقمه المكون من ثلاثة جنود»، بحسب وكالة أنباء «تاس» الروسية.

بناية في الحي المالي في موسكو تعرضت لهجوم بالمسيرات الأوكرانية (أ.ب)

كما أعلنت موسكو أن دفاعاتها الجوية أسقطت في منطقة شبه جزيرة القرم المطلة على البحر الأسود والتي ضمتها روسيا، صاروخ كروز أوكرانياً ليل الأربعاء/الخميس، وفقاً لتقارير محلية.

وقد أعلن ذلك رئيس الإدارة الروسية في شبه جزيرة القرم، سيرغي أكسيونوف، في بيان على قناته عبر «تلغرام».

وأدلت وزارة الدفاع في موسكو بتصريحات مماثلة. ووفقاً للبيان، تأثر الجزء الشرقي من شبه الجزيرة بالقرب من مدينة فيودوسيا. وأصابت أجزاء من الصاروخ خط كهرباء. وانتشرت على الإنترنت صور يُزعم أنها تظهر حرائق في المنطقة.

وقال الجيش الروسي إنه تم اعتراض طائرتين مقاتلتين مسيرتين من أوكرانيا فوق منطقة بريانسك بالقرب من الحدود. وفي الليلة السابقة، كانت أوكرانيا قد شنت أكبر هجوم بطائرات مسيرة حتى الآن ضد أهداف في روسيا. وفي مدينة بسكوف بالقرب من الحدود مع إستونيا، تضررت عدة طائرات عسكرية روسية أو احترقت.

وأفاد تقييم استخباراتي صادر عن وزارة الدفاع البريطانية بشأن تطورات الحرب في أوكرانيا، بأن روسيا شهدت في ليلة الثلاثاء/الأربعاء الماضية، ما يصل إلى 5 هجمات منفصلة بطائرات من دون طيار (درون) هجومية أحادية الاتجاه، فيما يعد أكبر هجوم على روسيا منذ بداية الصراع. وجاء في التقييم اليومي المنشور على منصة «إكس» (تويتر سابقاً)، أنه قد تم تسجيل انفجارات في موسكو وبريانسك وريازان، وأيضاً في قاعدة بسكوف الجوية القريبة من الحدود مع إستونيا. ومن المحتمل أن يكون الهجوم الذي وقع في بسكوف، قد تسبب في إلحاق أضرار بالعديد من طائرات النقل العسكرية الروسية.

وذكر التقييم أنه خلال أغسطس الحالي، شهدت روسيا وقوع 25 هجوماً منفصلاً بطائرات من دون طيار، حيث يكاد يكون من المؤكد أنها نُفذت بواسطة طائرات من دون طيار هجومية أحادية الاتجاه. ووصل العديد من الطائرات من دون طيار إلى أهدافها، وهو ما يعني على الأرجح أن الدفاع الجوي الروسي يواجه صعوبة في رصدها وتدميرها. من المرجح أن تعيد روسيا التفكير في وضع دفاعها الجوي بالمنطقة الواقعة بين أوكرانيا وموسكو، لكي تتعامل بشكل أفضل مع تلك الهجمات.

من جهة أخرى، أعلن مسؤول روسي أن «مخرّبين» أوكرانيين اثنين قتلا وأُسر 5 آخرون كانوا توغلوا في منطقة بريانسك الروسية الحدودية مع أوكرانيا. وأبلغت المناطق الروسية المجاورة لأوكرانيا مراراً عن قصف وهجمات تقوم بها القوات الأوكرانية، بما في ذلك توغلات عبر الحدود.

وقال حاكم بريانسك ألكسندر بوغوماز، كما نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية، إن عناصر من القوات الخاصة الأوكرانية وصفتهم بـ«المخربين» حاولوا تنفيذ سلسلة من «الأعمال الإرهابية على منشآت البنية التحتية للطاقة» والمنشآت العسكرية، الأربعاء. وأضاف في منشور عبر وسائل التواصل الاجتماعي: «في منطقة نافلينسكي، تمت تصفية مسلحَين اثنين واعتقال 5، ثلاثة منهم كانوا أصيبوا» في سياق التدابير القتالية. وتبعد منطقة نافلينسكي نحو 40 كيلومتراً (25 ميلاً) عن الحدود الأوكرانية.

ولفت بوغوماز إلى أنّ المجموعة استخدمت بنادق آلية أميركية الصّنع وذخائر وقنابل يدوية من حلف شمال الأطلسي (ناتو)، ناشراً صورة لأسلحة مصادرة. وقال في منشور آخر إن ثلاث مسيّرات أسقطت فوق المنطقة الخميس، من دون وقوع إصابات. وأكد جهاز الأمن الفيدرالي الروسي (FSB) في بيان أنه «قمع» التوغل الحدودي، الأربعاء.

انفجار يوليو الماضي في منطقة كيروفسكي في القرم (أ.ف.ب)

وسبق لموسكو أنّ لفتت مرّات عدة إلى أنّ القوات الأوكرانية تستخدم أسلحة زوّدها بها الغرب لتنفيذ ضربات وعمليات توغل داخل الأراضي الروسية، الأمر الذي تنفيه كييف. في يونيو (حزيران)، تعرضت منطقة بيلغورود لأكبر عملية توغل منذ بداية الهجوم في أوكرانيا، وقالت موسكو حينها إنها قتلت عشرات المسلحين الموالين لأوكرانيا. واستخدمت مسيّرات في الهجوم الذي تخلله قصف، ما أثار تساؤلات حول قوة الدفاعات الحدودية الروسية.

وفي الجانب الأوكراني أفيدَ عن مقتل 6 جنود أوكرانيين بتحطّم مروحيتين عسكريتين أثناء مهمة قتالية في شرق البلاد، وفق ما أعلن محققون الخميس.

وقد وقع الحادثان، الثلاثاء، في منطقة كراماتورسك التابعة لمنطقة دونيتسك شرقاً. ولم يقدّم مكتب الدولة الأوكراني للتحقيقات تفاصيل بشأن ما حدث. وأفاد، في بيان، بأن «مروحيتين عسكريتين من طراز (مي – 8) تحطّمتا أثناء مهمة قتالية. قُتل جميع جنود القوات المسلحة الأوكرانية الستّة».

وذكر أن تحقيقاً يجريه مكتب الدولة للتحقيقات سيركّز مبدئياً على احتمال وقوع خروق للسلامة خلال الرحلة أو أثناء الإعداد لها، وهو ما يمكن تصنيفه على أنه مخالفة جنائية. وأوضح المكتب أن التحقيق سينظر في «احتمال تخريب أو تدمير العدو للمروحيتين». ولفت إلى أن المحققين سيدرسون البيانات من تسجيلات الرحلة وسيفحصون الوضع التقني للمروحيتين.

القوات الروسية قصفت خاركيف بواسطة 6 طائرات دون طيار في 1 أغسطس ودمّرت مبنى مدرسة مكوناً من 3 طوابق ومبنى سكنياً (إ.ب.أ)

تستخدم أوكرانيا مروحيات «مي – 8» العسكرية في المهمات القتالية، رغم أن الطائرة المصممة أيام الاتحاد السوفياتي تُستخدم عموماً في النقل. ولكل مروحية طاقم من ثلاثة أشخاص.

يبلغ عمر العديد من مروحيات «مي – 8» الأوكرانية عقوداً، لكن كييف حصلت على تبرعات شملت مروحيات هجومية أكثر تطوراً من حلفائها.

ونقل الموقع الإلكتروني الأوكراني «أوكراينسكا برافدا»، عن مسؤولين في الحكومة والبرلمان الأوكرانيين لم يكشف أسماءهم، أن البرلمان الأوكراني قد يصوت على إقالة وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف، الأسبوع المقبل. وقال النائب في البرلمان الأوكراني ياروسلاف زيليزنياك، عبر «تلغرام»، إن ريزنيكوف مرشح لمنصب سفير أوكرانيا في المملكة المتحدة، بحسب وكالة «بلومبرغ» للأنباء. وأضاف أن رئيس صندوق ممتلكات الدولة الأوكرانية رستم أوميروف قد يحل محل ريزنيكوف. ولم يعلق مكتب الرئيس الأوكراني على الفور.